منتدي لي ولكم
بسم الله الرحمان الرحيم
عزيزي الزائر/عزيزتي الزائرة***أرجو من جميع الزوار الأفاضل التسجيل في المنتدي...وشكرااااااااااا



أفلام فيديو العاب مصارعة كرة قدم صور
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بسم الله الرحمان الرحيم أهلا وسهل بجميع الزوار والأعضاء في منتديات الجزائرين لكل العرب وأرجو أن تقضو أوقات سعيدة معنا****شكرااا
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» لعبة الحان الحروب
الجمعة يوليو 20, 2012 10:44 am من طرف qazxde

» برنامج Anti-Cut & Auto-Connect جديد و رائع - عن تجربة شخصية -
الأحد ديسمبر 18, 2011 11:17 am من طرف NADJIB

» : ~¤ô¦¦§¦¦ô¤~ بطاقات ترحيبية لكل الاعضاء ~¤ô¦¦§¦¦ô¤~
الأحد ديسمبر 18, 2011 11:07 am من طرف NADJIB

» جديد نغمات 2010 فضل شاكر :: العيـن عليك :: MP3 CD Quality
الأربعاء أغسطس 04, 2010 1:29 pm من طرف NADJIB

» خاص جداااااااااااااااااا
الخميس يوليو 15, 2010 2:53 pm من طرف NADJIB

» موقع لدراسة
الإثنين أبريل 05, 2010 8:25 pm من طرف NADJIB

» حصـــــالمنتخب الجزائري في البرو4ــريـــــــــــــا الحلم تحقق+مفاجأة
السبت يناير 30, 2010 5:51 pm من طرف mouhamed

» صوت الفائز بكأس أفريقيا
الخميس يناير 14, 2010 10:11 pm من طرف mouhamed

» طريقة عمل الهمبرجر بالخطوات المصوره
الأربعاء يناير 13, 2010 9:12 pm من طرف mouhamed

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط BENI SAF على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدي لي ولكم على موقع حفض الصفحات
تصويت
كيف كان المنتخب الجزائر في كأس أفريقيا
جيد
17%
 17% [ 68 ]
ممتاز
19%
 19% [ 77 ]
لابأس
17%
 17% [ 68 ]
تحيا الجزائر
25%
 25% [ 101 ]
viva la lgerie
23%
 23% [ 96 ]
مجموع عدد الأصوات : 410

شاطر | 
 

 واقعنا الثقافي : ألمٌ وأمل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
NADJIB
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1045
نقاط : 3065
تاريخ التسجيل : 30/08/2009
العمر : 26

مُساهمةموضوع: واقعنا الثقافي : ألمٌ وأمل   الخميس ديسمبر 31, 2009 12:31 pm

يُذكر عن الإمام أبي حنيفة النعمان بن ثابت الكوفي المتوفي سنة 150هـ ـ فقيه الأسلام رحمه الله ـ أنه كان جالسا مع تلامذته , وكانت رجليه قد فـَتِرتا من طول الجلسة أو من ألم يحسه فمدّهما أمامه , فكان قاعدا مادا رجليه . فأقبل إلى مجلسه رجل كبير العمامة , مستوي القامة , حسـَن الثياب , جميل المظهر , بهي المنظر , ظاهرة ٌ عليه صفات أهل الفضل , وسمات أهل العلم فاستحى أبوحنيفة منه , فتحامل على نفسه وتصبّر وضم رجليه إجلالا وتقديرا واحتراما وتوقيرا, فجلس الرجل في مجلس أبي حنيفة وسأل سؤالا فقال : يا إمام الملّة ويافقيه الأسلام متى يفطر المسلم من الصيام ويحل له أكل الطعام ؟
فأجاب أبو حنيفة : عندما تغرب الشمس . فقال الرجل : وإن لم تغرب؟! فقال أبو حنيفة : آن لأبي حنيفة أن يمدّ رجليه.
أي أن هذا المظهر وذلك الهندام وتلك الصورة التي عليها الرجل والتي بدا لأبي حنيفة أنه من أهل العلم والفضل والمكان العالية والمنزلة الرفيعة التي توجب التقدير وتستلزم الأحترام حتى استحى أن يبقى مادا رجليه أمامه ـ ماهي إلا صورة زائفة..
هذه الصورة تداعت وزالت وسقطت عندما نطق وسأل فأعلن بلسانه عن جهله وقلة علمه وسخافة عقله وسذاجة تفكيره . ولذلك لم يكمل له أبوحنيفة الجواب وإنما قطع حالة التهيؤ والتحرج الذي أبداه إحتراما وتوقيرا له فمد رجليه .
كثيرا ما تمر علينا هذه الصورة وتتكرر على كثير منا مثل تلك المواقف , فكم قابلنا أشخاصا كثيرين ينطبع في النفس من ملاقاتهم ومقابلتهم الاحترام والتقدير لحُسن مظهرهم وجمال منظرهم إلا أنك
تحس بالجلوس إليهم والحديث معهم ما أحسه أبو حنيفة من ذلك الرجل . ومن المؤسف والمخجل أن يكون موجودا ومنسحبا على كثير من حملة المؤهلات العلمية والشهادات الجامعية الذين انتهت صلتهم بالثقافة وتوقفت علاقتهم بالقراءة واكتفوا بسنوات قضوها على مقاعد الدراسة أعطتهم شيئا من العلو وزودتهم قدرا من الثقافة , لربما نسي الكثير منها ول يبقى إلا القليل ممل يذكر أو يستذكر .
من المؤسف أن ترى في واقعنا المؤلم أشخاصا هم في مواقع القدوة و في أماكن متقدمة إجتماعيا أو وظيفيا أو قياديا أو.. أو .. لكن رصيدهم الثقافي محدود وحصيلتهم المعرفية بسيطة لا تتناسب مع حاله الذي هو عليها منزلته التي هو فيها , ونظرة المجتمع إليه كقدوة ينظر إليه ورمز يشار إليه . ومن المؤسف كذلك أن ترى في شبابنا إهتماما وعناية ومثابرة ولكن في أشياء عائدها قليل وفائدتها بسيطة ومردودها محدود سواء في مطالعتهم إصدارات ترفيهية أو ترويجية أو إعلانية ..الخ لا تزوده معرفة ولا تعطيه ثقافة , هذا إذا اهتموا وطالعوا وإلا فالكثير انقطعت علاقتهم بالقراء وقلّ اتصاله بالمطالعة وأنصرف إلى قضاء وقته في الحديث والكلام والمراء والجدال أو الجلوس أمام برامج غير نافعة لربما أضرتهم في دينهم وأفسدتهم في أخلاقهم , وشوهت أفكارهم .
من المؤسف والملاحظ أن نرى ونلاحظ أن شبابنا وناشئينا لا يعرفون عن دينهم وواجباته الشرعية إلا أقل من القليل , وأدنى من الدون ولا يعرفون عن تاريخهم إلا حوادث عامة , بل حتى أشهر الحوادث
وأهم الوقائع لا يدرون عن زمن حدوثها و ولا تاريخ وقوعها , بل عظماؤنا ومفكرينا وقادتنا وصانعي تاريخ أمتنا من المتقدمين والمتأخرين , يعلم شبابنا عن غيرهم من اللاعبين والفنانين أكثر وأكثر .
بل ليست هذه مشكلتنا فقط بل استفحلت المشكلة أكثر واتسع الخرق أكبر حيث تطالعنا وسائل الأعلام عن تفشي الأمية الحرفية , أمية القراءة والكتابة في وطننا العربي بنسب كبيرة جدا تستدعي من اليقظة والعمل والجد والمثابرة لاستئصالها.
إذا لم ينتبه قومي لهذا
سيعقب أول المكروه ثاني
حيث أن عدد الأميين ـ كما ورد في قناة الجزيرة ـ في وطننا العربي (70) مليونا لا يعرفون القراءة والكتابة.ويطالعنا تقرير صادر عن اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لعرب آسيا في الأمم المتحدة أن معدل الأمية بين الإناث في اليمن 77% وإنها تمتلك النسبة الأعلى للأمية في الشرق الأوسط !
هذا في أمية القراءة والكتابة فضلا عن أمية الثقافة وأمية الكمبيوتر ...
هذه ليست شكوى من الواقع ولا بكاء على الأطلال وإنما هو توصيف للمشكلة ومعرفة للداء وتحديد لموقع الألم مما يســاعد على العلاج إن شاء الله .يُذكر عن الإمام أبي حنيفة النعمان بن ثابت الكوفي المتوفي سنة 150هـ ـ فقيه الأسلام رحمه الله ـ أنه كان جالسا مع تلامذته , وكانت رجليه قد فـَتِرتا من طول الجلسة أو من ألم يحسه فمدّهما أمامه , فكان قاعدا مادا رجليه . فأقبل إلى مجلسه رجل كبير العمامة , مستوي القامة , حسـَن الثياب , جميل المظهر , بهي المنظر , ظاهرة ٌ عليه صفات أهل الفضل , وسمات أهل العلم فاستحى أبوحنيفة منه , فتحامل على نفسه وتصبّر وضم رجليه إجلالا وتقديرا واحتراما وتوقيرا, فجلس الرجل في مجلس أبي حنيفة وسأل سؤالا فقال : يا إمام الملّة ويافقيه الأسلام متى يفطر المسلم من الصيام ويحل له أكل الطعام ؟
فأجاب أبو حنيفة : عندما تغرب الشمس . فقال الرجل : وإن لم تغرب؟! فقال أبو حنيفة : آن لأبي حنيفة أن يمدّ رجليه.
أي أن هذا المظهر وذلك الهندام وتلك الصورة التي عليها الرجل والتي بدا لأبي حنيفة أنه من أهل العلم والفضل والمكان العالية والمنزلة الرفيعة التي توجب التقدير وتستلزم الأحترام حتى استحى أن يبقى مادا رجليه أمامه ـ ماهي إلا صورة زائفة..
هذه الصورة تداعت وزالت وسقطت عندما نطق وسأل فأعلن بلسانه عن جهله وقلة علمه وسخافة عقله وسذاجة تفكيره . ولذلك لم يكمل له أبوحنيفة الجواب وإنما قطع حالة التهيؤ والتحرج الذي أبداه إحتراما وتوقيرا له فمد رجليه .
كثيرا ما تمر علينا هذه الصورة وتتكرر على كثير منا مثل تلك المواقف , فكم قابلنا أشخاصا كثيرين ينطبع في النفس من ملاقاتهم ومقابلتهم الاحترام والتقدير لحُسن مظهرهم وجمال منظرهم إلا أنك
تحس بالجلوس إليهم والحديث معهم ما أحسه أبو حنيفة من ذلك الرجل . ومن المؤسف والمخجل أن يكون موجودا ومنسحبا على كثير من حملة المؤهلات العلمية والشهادات الجامعية الذين انتهت صلتهم بالثقافة وتوقفت علاقتهم بالقراءة واكتفوا بسنوات قضوها على مقاعد الدراسة أعطتهم شيئا من العلو وزودتهم قدرا من الثقافة , لربما نسي الكثير منها ول يبقى إلا القليل ممل يذكر أو يستذكر .
من المؤسف أن ترى في واقعنا المؤلم أشخاصا هم في مواقع القدوة و في أماكن متقدمة إجتماعيا أو وظيفيا أو قياديا أو.. أو .. لكن رصيدهم الثقافي محدود وحصيلتهم المعرفية بسيطة لا تتناسب مع حاله الذي هو عليها منزلته التي هو فيها , ونظرة المجتمع إليه كقدوة ينظر إليه ورمز يشار إليه . ومن المؤسف كذلك أن ترى في شبابنا إهتماما وعناية ومثابرة ولكن في أشياء عائدها قليل وفائدتها بسيطة ومردودها محدود سواء في مطالعتهم إصدارات ترفيهية أو ترويجية أو إعلانية ..الخ لا تزوده معرفة ولا تعطيه ثقافة , هذا إذا اهتموا وطالعوا وإلا فالكثير انقطعت علاقتهم بالقراء وقلّ اتصاله بالمطالعة وأنصرف إلى قضاء وقته في الحديث والكلام والمراء والجدال أو الجلوس أمام برامج غير نافعة لربما أضرتهم في دينهم وأفسدتهم في أخلاقهم , وشوهت أفكارهم .
من المؤسف والملاحظ أن نرى ونلاحظ أن شبابنا وناشئينا لا يعرفون عن دينهم وواجباته الشرعية إلا أقل من القليل , وأدنى من الدون ولا يعرفون عن تاريخهم إلا حوادث عامة , بل حتى أشهر الحوادث
وأهم الوقائع لا يدرون عن زمن حدوثها و ولا تاريخ وقوعها , بل عظماؤنا ومفكرينا وقادتنا وصانعي تاريخ أمتنا من المتقدمين والمتأخرين , يعلم شبابنا عن غيرهم من اللاعبين والفنانين أكثر وأكثر .
بل ليست هذه مشكلتنا فقط بل استفحلت المشكلة أكثر واتسع الخرق أكبر حيث تطالعنا وسائل الأعلام عن تفشي الأمية الحرفية , أمية القراءة والكتابة في وطننا العربي بنسب كبيرة جدا تستدعي من اليقظة والعمل والجد والمثابرة لاستئصالها.
إذا لم ينتبه قومي لهذا
سيعقب أول المكروه ثاني
حيث أن عدد الأميين ـ كما ورد في قناة الجزيرة ـ في وطننا العربي (70) مليونا لا يعرفون القراءة والكتابة.ويطالعنا تقرير صادر عن اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لعرب آسيا في الأمم المتحدة أن معدل الأمية بين الإناث في اليمن 77% وإنها تمتلك النسبة الأعلى للأمية في الشرق الأوسط !
هذا في أمية القراءة والكتابة فضلا عن أمية الثقافة وأمية الكمبيوتر ...
هذه ليست شكوى من الواقع ولا بكاء على الأطلال وإنما هو توصيف للمشكلة ومعرفة للداء وتحديد لموقع الألم مما يســاعد على العلاج إن شاء الله .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nadjib.7olm.org
 
واقعنا الثقافي : ألمٌ وأمل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي لي ولكم :: منتدي الثقافة :: ثقافة عامة-
انتقل الى: